نسخة تجريبية v1.1

“إخاء” تحتضن 121 يتيماً فى الدور الإيوائية والمؤسسات الاجتماعية بالسعودية

“إخاء” تحتضن 121 يتيماً فى الدور الإيوائية والمؤسسات الاجتماعية بالسعودية

انضم 121 يتيماً من المشمولين بالرعاية في الدور الإيوائية والمؤسسات الاجتماعية بكافة مناطق المملكة وجمعيات البر؛ إلى المؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام “إخاء”؛ حيث بلغ عدد المنضمين إلى إخاء من الدور والمؤسسات الاجتماعية بكافة مناطق المملكة 42 يتيمًا، فيما بلغ عدد المنضمين من جمعيات البر 79 يتيمًا.

وقال الأمين العام لمؤسسة إخاء لرعاية الأيتام صالح بن خليف الدهمشي: إن تأهيل المستفيدين والمستفيدات يتم من خلال برنامج “جسور” الذي يهدف إلى تهيئة انتقال الأيتام من مقرهم بالدور الاجتماعية وجمعيات البر، التي تنتهي إقامتهم فيها عند سن 18؛ إلى إشراف ومتابعة “إخاء” لتحقيق انتقال آمن وبنّاء للأيتام، في أطر تتسم بالمحبة والإخاء، وذلك لتهيئتهم للحياة الجديدة، وتحقق لهم اندماجًا فاعلًا في المجتمع، وإتاحة الفرص لهم لتحقيق تطلعاتهم المستقبلية وتقديم أوجه الدعم والرعاية التعليمية والاجتماعية والصحية لهم؛ مما يساعدهم على المضي قدمًا نحو مستقبل واعد بإذن الله.

وتابع قائلًا: “إن الرعاية الاجتماعية التي تقدم لفئة الأيتام في المملكة تأتي امتدادًا للرعاية الكريمة من قبل الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ـ حفظهما الله . وحرصهما على تلمس احتياجات الأيتام ومد يد العون لهم ، وتذليل كافة العقبات التي تعترض مسيرتهم المستقبلية، وتسخير كل ما من شأنه فتح آفاق المستقبل أمامهم .

وأوضح أن المشمولين الجدد تم إلحاقهم في برامج التمكين وعدد من المؤسسات والجهات التعليمية المعتمدة؛ حيث تقدم لهم الرعاية التعليمية في “إخاء”، وحزمة من البرامج والأنشطة الهادفة، إضافة إلى تنظيم عدد من البرامج التأهيلية لاكتشاف الذات والوعي المالي، وتقديم برامج تطوعية لخدمة المجتمع، وكذلك مشاركة الأيتام في اختيار السكن والأثاث، وبرامج متنوعة اجتماعية وترفيهية؛ بهدف دمجهم بالمجتمع ورسم الابتسامة على محياهم، وإدخال الفرح والسرور إلى نفوسهم.

وأشار إلى أن” إخاء” تحرص على تأهيل المنضمين حديثًا وتدريبهم وتمكينهم من سوق العمل ببرامج ودورات تطويرية، لتعزيز قدراتهم واكتشاف مكامن القوة لديهم وصقلها، ومعالجة أوجه القصور لديهم وتحويلها إلى مؤشر إيجابي، إضافة إلى مساعدتهم وتقديم الدعم لهم لينشؤوا نافعين لأنفسهم ومنتجين في مجتمعهم.

وشدد على أن “إخاء” تسعى بخطى متسارعة إلى الإسهام بتحقيق الرؤية الوطنية 2030 التي أكدت على دعم الأيتام ، وتمكينهم وإتاحة الفرص لهم وانتقالهم من الرعوية إلى التنموية والمنتجة من خلال برامج نوعية تحقق الأهداف المنشودة.

Close Menu