نسخة تجريبية v1.1

نائب امير المدينة سعود بن خالد يكرم 80 متفوقاً ومتميزاً من إخاء المدينة المنورة

نائب امير المدينة  سعود بن خالد يكرم 80 متفوقاً ومتميزاً من إخاء المدينة المنورة
وقعت المؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام “إخاء” اتفاقية تعاون مع شركة DNA FIT م (إحدى الشركات الرائدة في مجال الأطعمة الصحية ) وتضمنت بنود الاتفاقية تقديم فرص وظيفية وتدريبية لمستفيدي إخاء ، إضافة إلى استقطاع مالي عن كل فاتورة صادرة من الاشتراكات الشهرية ، وكذلك تقديم خصومات تصل إلى 10% ، لعضويات باقة أنماط الحياة، ونسبة مماثلة ل عضويات باقة الوجبات الصحية يستفيد منها أبناء ومنسوبي مؤسسة “إخاء” . بدورها قدمت مؤسسة إخاء لرعاية الأيتام شكرها وتقديرها لشركة DNA FIT لدورها في المسؤولية الاجتماعية، واستشعارهم بفئة أبنائهم الأيتام ، والقيام بالدور الوطني المطلوب، والإسهام بتفعيل الرؤية الوطنية التي دعت إلى تحقيق التكامل بين القطاع الخاص والقطاع غير الربحي لخدمة المجتمع ممثلاً بالمستفيدين من مؤسسة إخاء لرعاية الأيتام. جدير بالذكر أن مؤسسة “إخاء ” تسعى لإبرام مزيد من الشراكات مع جهات القطاع الخاص لتعود الفائدة على المستفيدين من خدمات المؤسسة من خلال تقديم كافة أوجه الرعاية الاجتماعية، إضافة إلى الانتقال بالمستفيدين من خدمات المؤسسة من الرعوية إلى التنموية والمنتجة، وتحقيق الاكتفاء الذاتي لهم، وتمكينهم من الإنتاج، وخلق فرص عمل لهم .

رعى صاحب السمو الملكي الأمير/ سعود بن خالد الفيصل، نائب أمير منطقة المدينة المنورة مساء أمس الأربعاء حفل التميز السنوي الخامس الذي نظمته المؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام ” إخاء ” بالمدينة المنورة ، وذلك بقاعة المؤتمرات بجامعة طيبة، بحضور رجال الأعمال ووجهاء المدينة المنورة والمهتمين بالشأن الاجتماعي وبدأ الحفل بآي من الذكر الحكيم ، ثم ألقى أ. صالح بن خليف الدهمشي أمين عام مؤسسة إخاء كلمة نوّه فيها بالدعم اللامحدود الذي تتلقاه مؤسسة إخاء لرعاية الأيتام من قبل الحكومة الرشيدة في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، حفظهما الله ، الذي عزز الدور الاجتماعي والعمل الإنساني لفئات المجتمع، سيما المستفيدين من الجمعيات الخيرية عبر رؤية المملكة 2030 التي دعت إلى تضافر الجهود وتحقيق التكامل بين الجهات الخيرية والقطاعات الأخرى ، ونقل المستفيدين من الرعوية إلى التنموية والمنتجة لتحقيق تطلعاتهم، وتوفير الحياة الكريمة لهم .

Close Menu